أ..." /> أ..."> أخي

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

أخــي

سعيد العلمي

 

إلى شقـيقـي نـظـيـف وذكرياتـنا في نابلس

 

 

ولي أخٌ شـقـيقٌ أسْـتـفـيئُ  بـــهِ       

                                    وقـتَ الهَجـيرِ  مِنَ الحياةِ الفانِــيَهْ

 

ويـَظـلُّ لي نِعْـمَ الحَـبيبِ إذا خـَـبا        

                                    نـَجْـمُ الصَّـداقةِ في التـُّخوم ِالنائِـيهْ

 

مهما تألقَتِ الصّداقة ُ في السَّـما         

                                    فالرّحْـمُ سَـبْعٌ والرّحـيـمُ ثـمانِـيـَهْ

 

إن كنتُ ذا صِدقٍ  صَـدَقـتُ صَداقة ً

                                     أو كنتُ ذا دين ٍ حفظتُ أخا ً لِيَهْ

قد شـط ّ من نـبذَ الشـَّـقيـقَ صَداقة ً

                                   مَنْ بـَـدَّلَ الألـْماسَ فـحْـما ً ثانِـيَهْ ؟!


 هذا أخي حَـفـظ َالعهودَ على المدى 

                                    حَتّى ولوْ عـصَفـَـتْ رياحٌ عاتِيـَهْ

 

في قـلبـِهِ سَكـَـنـَـتْ طـُـفـولـتـُـنا مَعا ً    

                                    والتـّوتـَةُ المِعــطاءُ عـند السّاقـيهْ

 

ومـراتعٌ سَـمْـحاءُ قـلَّ مـثـيـلـُها

                                    أحـراشُها الخـضراءُ دوْما ً نادِيَـهْ

 

وصُخورُها الشـَّـمّاءُ كَمْ فرِحَتْ بنا

                                       صِبـيانُ حَـيّ ٍ يَـلحَـسونَ الآنـيـَه

  

"يرعـونَ" مِن توتٍ لتين ٍ لـَـوْزَة ً

                                    والجـِـبْـنةُ البَيْـضاءُ تـُذكي العافِــيَه

 

وصُـنَوْبَرُ الأحراش ِ مِلء عُـيونِهمْ

                                 خلفَ (العَـمارةِ) والبيوتِ الغافِـيَه(1)

 

عـيبالُ يحرُسُهُم ويَرْقـُبَ لهْوَهُم  (2)  

                            في كـنـْـفِ جِـرزيمَ  العُـيونِ  الصّافِـيَهْ(3)

 

حـيـثُ الثعـالِـبُ كابَدَتْ مِن كَـيْـدِنا    

                                  فالكـُـلُّ عِــفـريـتٌ ومِـنـّـا الـدّاهِــيـَهْ

 

والحِـصْرِمُ الفـتـّانُ نـَقـصِفُ عُـمْرَهُ

                                 إذ نـَـلـتـَـهـِـمْـهُ كـما الجَــرادُ الـبادِيهْ

 

والحـارسُ الـمِسـْـكينُ يلهـثُ خـلفـَنا 

                                   يَـرْغي ونـضْحَـكُ مِن قـلوبٍ خاويَهْ

 

ولِـتـِـلـكـُمُ الأيامُ نـَـبْـضٌ بَـيْـنـَـنا

                                  اليـومَ وهيَ سَـحـيـقـة ٌ أو قاصِــيَـهْ

 

في نـِصْـفِ قـَـرْن ٍ قـد مَضَتْ أحلامُـنا    

                                      لـكِـنـَّهـا الـذِكـْـرى وتـبْـقـى دانِـيهْ

 

بشوارعَ  وأزقـّةٍ مسْـحــورَةٍ 

                                      صَمَدَتْ لآلافِ السِّــنـينِ  وباقِــيَهْ

 

فـيهـا دَرَجْــنا حَـوْلـَـنا أقـرانُـنا  

                                    كالعِـقـْـدِ والحَـبّاتُ فـيهِ سـواسِـيَهْ

 

حتى نـُـثِـْرنا في البلادِ بلا عُـرى

                                  فإذا صِحـابُ الأمس ِ كلٌ نادِيـَــهْ

 

وإذا أخي عـنـّي بعـيدٌ في الدُّنـا       

                                   سَـفـَـرٌ طويلٌ بَـيْـنـنا كالـهاويـَهْ

 

لكــنـّهُ لـمْ  يَـنـْـسَ يَوْما ً  جَــذرَهُ     

                                   لـمّا تـنـكـّـرَ غـَـيـْرُهُ  لِـمُـنـادِيَـهْ

 

وأخي تمَسّكَ بالـصِّـراطِ بـقـوّةٍ 

                                   جَـبّارةٍ ... نـبَـذَ القُـشـورَ البالِـيَهْ

 

صِـدْقٌ وطـيـبٌ، هــذِهِ أخــلاقـُـهُ     

                                   رجُـلٌ تسَرْبَلَ بالخِـصالِ السّاميَهْ

 

الناسُ تعــرفُ خـَـيْرَهُ لا شَـرّهُ

                                  فالخـيـرُ فــيهِ سَـريرَة ٌ وعَـلانـيَهْ

 

ويتـوهُ بـيْنَ كـُـتـَـيـِّبٍ ومُـجَــلـّدٍ

                                  سَـعْـدي، يـقولُ، وبَهْجَـتي بكـِتابـيَهْ

 

عَهْـدا ً أخي أنـّي سأبقى شاخِصا ً   

                                      لمراتِـعَ  لـمْ أنـسَ فـيـهـا زاويـَهْ

 

وغـدا ً سَـنـَسْـلـُكُ عِـقـدَنا ونـُعـيدُهُ    

                                    حـبّاتـُهُ الشّـيْـباءُ ليْسَـتْ خـاويَـهْ           

 

- تـبّـا ً لأحـداثِ الحـياةِ لـَـكَمْ بـِها      

                                  مـِنْ مُـثـْـقـِل ٍ للقـلـْبِ لا  للنـّاصِـيَهْ-

 

ونـضُمُّ جـِـرزيما ً وعـيـبالا ً غـداً

                                   ونـُـشاركُ الأتـْرابَ سِحْــرَ القافِــيَه

                              **************

                                                سبتمبر 2006

(1) العمارة: إسم المبنى الذي كنا نقطنه في مدينة نابلس وكان خاصاً  بسكن رجال الشرطة.

(2) و (3):عيبال وجرزيم جبلين تقوم بينهما وعليهما مدينة نابلس.

 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



أ...&tw_p=tweetbutton&url=http://www.arabehispano.net/t3/page3.asp?Id=25718&Rf=21&Rt=2&Np=214&via=Arabe-hispano" style="color:white;" target="_blank">TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com