من مُغـترب إلى أمِّه*

من مُغـترب..."> من مُغـترب إلى أمِّه

موقع الأديب سعيد العلمي. منذ 2020/10/2 WEB del escritor Saiid Alami. Desde 2/10/2020 |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

WWW.ARABEHISPANO.NET المـوقـع الـعـربي الإسـباني
موقع الكاتب والشاعر سعيد العلمي

WEB del escritor y poeta Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS de Saiid Alami
La Voz Árabe-Hispana
Artículos de archivo, de Saiid Alami

 

وجدانيات 4

من مُغـترب إلى أمِّه

من مُغـترب إلى أمِّه*

سعيد العَلمي

 

 

أيا أمي...

 

أيا نـسْــمَهْ

 

يَـمُـدُّ أريــجُــها روحـي

 

بـِعِــشْـقِ  النـّـورِ

 

والأطـْيـارِ والبـَسْـمَهْ

 

 

ويأتـيـني صـدى صوتـِكْ

 

وقـد صارتْ بـِحـارُ الـماءِ تـفـْصِلـُنا

 

يُبَـلِّــغُــني بأنّ كَـيـانَـكِ الـفَـيـّاضْ

 

تـحويـني جَداولـُهُ وتـَجْمَـعُـنا

 

 

سـويعاتٌ مَـضَـتْ ثـَكْـلى

 

عـلـى القـُبـُلاتِ والضَّـمّـهْ

 

 

فـُراقُ العُـمْـرِ ما زالتْ ثـَعابـيـنُـهْ

 

تـُعَـرْبـِدُ كُلـَّـما اهـتـَزَّتْ مـوازيـنُهْ

 

لـِتـَنـْـفُـثَ سُــمَّـها الـغَـرْبـِيْ

 

وتـُطـْلـِقُ في فـَضـاءِ الـرّوحْ

             

تِـنـّـيـنـَها النـّاريْ

 

 

لكـنَّ كيـانـَكِ الجـاري

 

يـُحَـقـِّـقُ بـَيـْنـَنا اللـُّـقـيا

 

كـمـا فـي هـذهِ الأيـّـامْ

 

سَــقـاها اللـهُ مِنْ أيـّامْ

 

لـَمَسْتُ بـِها أيـاديـكِ

 

لـتَروي قـَـلـْبـِيَ الظـَّمـآنْ

 

تـُذَكِّـرُني بـِأنـّـكِ تِـلـْـكُمُ الوَرْدَهْ

 

وأنـَّــكِ تـِلـْكُـمُ الأفـْـنـانْ

 

كما في الأمْـسِ ...

 

أنـت ِ اليـَوْمَ في القـِّـمَّـهْ

 

 

أيا أمّـي...

 

أيا نـَـفْـسـي

 

أيا النـِّبـراسُ في أمْـسي

 

أيا من كُـنـْتِ إذْ  طِفـْـلاً

 

تـَضُمـّـيني إلى رمْـشِـكْ

 

تـَشُدّيـني إلى عَـصْــرِكْ

 

لأصْــبـِحَ كامِلَ الأيـّامِ

 

مـِــنْ فـِـرْعِــكْ

 

ومِــنْ أصْـلِـكْ

 

فـضُمّـيني إلى  جـِذْعِـكْ

 

ولــم يتـبقّ مِـنْ عُـمْـري

 

سِـوى ما طـالَ مِنْ عُـمْـرِكْ

 

أطـالَ اللـهُ فـي عُـمْـرِكْ

 

فإن الإبـْـنَ بـَعْــدَ الأمِّ

 

كالأغـْصانِ إنْ جــفـّــتْ

 

جـذورُ الجـِذْعِ في الأرْضِ

 

فهـل أمـضي ؟!

 

فأسـْرُدُ كُـلَّ ما فـي الـقَـلـْبِ مِنْ نـَبـْضِ !!

 

وكَـيـْـفَ بـِداخِلي طِـفْـلٌ

 

إذا ما لـُــحْتِ يا أمـّـي

 

وكـيف بداخِـلي وَلـَـدٌ

 

إذا كَـلـّـمْـتـِني أمـّي

 

وكَـيـْفَ بـِداخِلي عِــشْقٌ

 

إذا عانـَقْـتـِنـي أمـّـي

 

وكَـيـَفَ بـِداخِـلي هـَلـَـعٌ

 

إذا أدْمَـعْـتِ يـا أمـّي

 

وكَـيـْفَ بـِداخـِلي رَجُـلٌ

 

إذا ما غِـبـْتِ يـا أمـّي

 

*****

 21 مارس 2005 (عيد الأم)

 

* عنوان هذه القصيدة في مجموعتي (سنابل الندى) هو (أيا أمي) وقد اخترت تغيير العنوان لأسباب واضحة في نص القصيدة ولتشابهه مع عنوان قصيدة أخرى لي سبقت هذه بـ 12 سنة.

 

 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
E-mail: said@saidalami.com