أبــــي أبــــي

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

أبــــي

سعيد العَلمي

 

 

أبي أحُـبـُّكَ والأعـْوامُ ماضِيَة ٌ

                                  وأحِبُّ وجْهـاً فيهِ كلُّ حياتي

 

فيه الطـُّفولة ُ كَالنـّعـيـمِ ظـِلالـُهـا

                          إن هَلّ رغمَ الوَهْـنِ  في النـّـظراتِ

 

عَـيـْـناكَ كانتْ شُعْـلـَتي وبـَصيرتي

                          إذْ كنتُ وَهْـنا ً أسـتَهـِلُّ صِـراطـي

 

إذا ابـْـتـَسمْتَ أبي تـَهـِـلُّ طـُفولتي

                          وإذا عَـبـَسْتَ تـَجَـرّحَتْ  قـُـرُحاتـي

 

قد كنتُ في زمن بعيدٍ يافعاً

                           وسَمَوْتَ بي، بـَطـَلاً  يـُعَـمِّرُ  ذاتي

 

والآنَ إذْ غَـدَتِ الكُـهـولـَة ُ مَلـْبـَسي

                                 أيـْـقَـنْـتُ أنـّكَ نـابـِغَ الحَـسَـناتِ

 

إنْ كُـنـْتَ في أمْسي تـُطـِلُّ  كَـماردٍ

                                فاليومَ أنْـتَ مَنارتي وصَـلاتـي

 

هَـيـهـاتَ تـَحلو  لي الحَـياةُ بـِحُـلـْوِها

                                وأبي بـَعـيدٌ لا يَرى خَـطـَواتي

وهوَ الـذي قـَدْ عاشَ أولى حَـبـوَتي

                             وعلى يَدَيْهِ نـَهَضْتُ مِن عَـثَراتي

 

وهوَ الذي نـَطـَقَ اللسانُ بـِنـُطـْقِهِ

                                  وسَقا الخَيالَ بـِساحِرِ الكـَلِماتِ

 

وهو المُعَلـِّمُ قبْـلَ عِـلـْم ِ مَدارسٍ

                                   وَهْوَ المُرَبـّي غائِرَ البـَصماتِ

 

وهوَ الذي فتـَحَ القـُلـوبَ بـِصِدْقـِهِ

                                 سـيْـفاً يـُـقَـَوِّمُ ماجـِنَ النــّـزَعاتِ

 

ما حَـط َّ يـَوْماً  للقـَويِّ  جَـبـيـنـَهُ

                                  أوْ  كانَ يوْماً بالضّعيفِ بعاتي

 

من لـَـقــَّنَ الأبـْـناءَ سِـرّ حَـياتــِهـِمْ

                                    قـَبَـساً أنارَ مكامِنَ الظـُّلـُماتِ

 

صَبـْرٌ  و إنـْصافٌ وحُـسْنُ سَـريـرَةٍ

                                      وبـِهـا تــُمَـهَّـدُ أوْعَـرُ الطـُّرُقاتِ                                

 

هذا أبي... مِـسْـكٌ يـَفـوحُ عَـلى الوَرى

                                  واحَسْرتا ما أسْرَعَ السّـنـَواتِ

  

هذا أبي... مـَهْـما تـقَـلـّبَتِ الدُّنـا

                                  سأحـِبـُّهُ  حـتـّى تـَذوبَ رُفاتي

* * * * *

                                     يونيو 1994

نشرت في (النورس) في مدريـد في 1 أغسطس 1996  

 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com