قصةُ ا..." /> قصةُ ا..."> قصةُ العـشقِ العـفـيـفْ

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

وجدانيات 4

قصةُ العـشقِ العـفـيـفْ

قصةُ العـشقِ العـفـيـفْ

سعيد العَلمي



(إنتظر طيلة ثلاثين عاما قبل أن يبيحَ لها بحبه)


 ثلاثون عاما على حُبِّه             يُروِّضُ قلباً على كَـبْتِهِ

فـزوجٌ لها وتهـيمُ بهِ                وزوجـتُهُ مِلءُ أيّـامِهِ

تمرُّ الليالي بأقـمارِها                  وكلٌّ يـنامُ على حُلـْمِهِ

ومع كل شمسٍ يفيق الأنامُ          وكلٌّ حريصٌ على أفْـقِهِ

ثلاثونَ عاماً تهِلُّ عـليهِ             وترقُـبُ بحراً بأنوائِـهِ

وتُبصِرُ عـينيْهِ تبتهلانِ               إذا ما أطلّتْ على وجهِهِ

فإطلالةٌ من بديعِ المُحيّا              تشُقُّ الفؤادَ بِلوْعاتِهِ

فكيفَ إذا رمَـقـتْهُ بلحظٍ               يُؤجِّجُ ناراً بأعـماقِهِ

وكيفَ إذا شاغـلتْهُ بلـفْـظٍ             وكلٌّ حـديثٍ وأشـجانِهِ

*

وزوجٌ تُوُفّيَ في ليلةٍ                  وقـد مَـرّ عِـقـدٌ عـلى دفنِهِ

وزوجتُهُ قد مَضَتْ للأعالي          وحـُزنٌ يؤرِّقُ في قَـلـبِهِ

*

هما اليوم كهلانِ عُمراً وقَلباً       يخوضان في الحب مِن أصلِهِ

ويوماً تجرّأَ أن سيبوحَ                وأنْ يستكينَ إلى نبضِهِ

فهامَ يُحـدِّقُ في وجهِها                 كصَبٍّ سيغـرَقُ مِن وَجدِهِ

فمدّتْ يَداها إليه ومالتْ                تشاركُهُ أوْجَ إحـساسهِ

فلم يتمالك سوى أن بكى                 دموعاً تسيلُ على خـدّهِ

    فلما التقت يَدُهُ يَدَها                   وجادَتْ بدمعٍ على دمعهِ

تلعـثَمَ في نطقِه قائلاً                   "أحبُّكِ والحُبُّ في أوْجِهِ

أحـبُّكِ مِن يومِ ألفيتُكِ                صريعاً وقعـتُ على سِرِّهِ

ثلاثون عاماً أراها مضتْ              وحـُبّي يلُجُّ بإعـصارِهِ

ومن يُبتلى بمآسي الغرامِ             عـفيفا، يُداري على جُرحِهِ

أحبُّكِ مهما يطولُ المَرامُ              ولو بِتُّ دهراً على بابِه

أحبُّكِ مهما  حُرمتُ الوصالَ         ولو مِتُّ ألفاً بأعـتابِه

فهل ترحمي في مشيبي صبايَ       تبُثّي الحياةَ بأوْصالِهِ؟"

فقالت له قد بلغتَ المَرامَ              وأنتَ الصبورُ على حُبِّهِ

وأنتَ العفيفُ الذي ما اجترأتَ       على البوحِ بالحُبِّ في إثمِهِ

ولستَ تخونُ ولكنْ تصونُ            لمَنْ كنتُ يوماً على عهْدِهِ

أحبُّكَ حُبّاً يُضئُ الحَياةَ                سأسلكُ عـمري على نورِهِ

هيّا إلى بُغـيةِ العاشقينَ                حلالاً وِصالاً هـنيئاً بِهِ

***


DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



قصةُ ا...&tw_p=tweetbutton&url=http://www.arabehispano.net/t3/page3.asp?Id=25718&Rf=21&Rt=2&Np=2115&via=Arabe-hispano" style="color:white;" target="_blank">TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com