السنجاب الشحاذ

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

السنجاب الشحاذ

سـعـيد العَـلمي

في أوتاوا، عاصمة كندا، حيث آلاف الأشجار أينما اتجهت، ترى السناجب تزاول حياتها النشطه في المساحات الخضراء تبث الحياة في أحياء وادعه قـلما ترى فيها حركة إنسان.

 *

وسِنجابٌ على شجَرَهْ

وآخـرُ مِـثـلهُ يـصْعـَدْ

وأوّلـُهُـم رمادِيٌ

وثانيهم هوَ الأسوَدْ

ويصطـفّانِ فوقَ الغـُصنِ

لا تدري لهُمْ مَقعَـدْ

يمرُّ الوقـتُ لستَ ترى

حِـراكاً مِـنهـُمُ أوحَـدْ

سكونٌ صارَ يـسْكـُنُهُـمْ

كأصْـنامٍ عـلى مَـعْـبَـدْ

يهـبُّ الريحُ فالـنـسْـمَهْ

سكونُهـما كما الفَـرقَـدْ

ويستـنـدا إلى ذنـَـبٍ

عـريضٍ لامِعٍ ألـْبـَدْ

وفـجأةَ يَقـفـزا  تَـوّاً

لغـُصْـنٍ آخـرٍ أمْـلـَدْ

ومن شجَـرٍ إلى شجَـرٍ

كـقِردٍ بَـلْ هُـما "أقرَدْ"

طريقُهُما هي الأغـصانُ

لا أسـوى ولا أمْهَـدْ

تـخالُهُـما عـفاريتٌ

وسُـبحانَ الذي أوْجَـدْ

ونحوَ الأرضِ يَـنْحَـدِرانْ

هُـما معها على موعِـدْ

ويسـتـبـِقـانِ في لَعِـبٍ

وأسوَدُهُمْ هـوَ الأعـنـَدْ

ويلحَـقُهُ الـرَّمادِيُّ

ويسـبـِقُهُ إلى أبـْعَـدْ

ويَـلمَـحُـني سريعُـهُـما

على بابي أنـا أقـْعُـدْ

فـيـَسْكُنُ ناظِـراً  نحـْوي

قـريباً إنما مُبـْعِـدْ

يـُمَـتـِّعُـني بـمَـنظـَرِهِ

ويسمَحُ لي بهِ أسْعَـدْ

لهُ حجمٌ كما الأرنـَـبْ

وشَعْـرٌ ليسَ بالأجْعَـدْ

وأسـنانٌ مُخَـفـّاةٌ

بقـَرْضٍ دائِـمٍ تـُـبـْرَدْ

على قـدَميْهِ مُنـتَـصِـبٌ

كإنسيٍّ لـهُ مَـسـنـَدْ

يـداهُ مَعاً إلى صَدرِهْ

مُـصَـلٍّ  قامَ في مَـسجِـدْ

يـُحَـدِّقُ بـي يإمعـانٍ

وفي نـظراتِهِ مَـقـصَدْ:

"ألا أُطعِـمْنِ من عِـنـدَكْ"

نـعـمْ سِـنـجابـُنا "يـشحَـدْ"

رمَـيـْتُ لهُ بـخُـبـزَتِهِ

بما أعـطيهِ لا يـَزهَـدْ

فأمْـسَكَ آكِلاً بِـيـَدَيْهِ

جميلٌ، يا لهُ مَـشهَـدْ

ويُـمسِكُها بإتـقانٍ

ويقـرُضُها ولا يُـجْـهَـدْ

يقـوِّسُ ظَهـرَهُ أكْلاً

يُـقـوّسُ ذيلهُ مُـسْعَـدْ

وكانتْ تِلكَ عادَتـُنا

أصافَ اليومُ أمْ أرعَـدْ

ألا هذا لـسِنـْجـابي

صديقي كم به أسْعَـدْ

بهذي الأرضِ قـد عاشَ

ألوفاً هاتَ أن تـُعـدَدْ

وإذ ما غابَ قـرصُ الشمسِ

والآفاقُ كالعـَسـجَـدْ

سَـيَدلـُفُ صاحبي تَـوّاً

إلى جُحرٍ لهُ، يـَرقـُدْ

     000  

يوليو 2015

أوتاوا

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com