خـــيــانــة..." />
خـــيــانــة..."> خـــيــانــة صــديـــق

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

خـــيــانــة صــديـــق

ســعـــيــد العـَلــمي

ولـَـكــَمْ نــَثــَرْتُ مِــنَ الـشّـهامَـةِ فـي الـوَرى

فـحَـصَـدْتُ مـِنـهُـمْ خَــيــْبـة ً وتـَـنـَـكـــُّرا

لكِـنـّهُ طـَبـْـعي وَلـَيـْسَ يـَسوؤنـي

لـُؤمَ الأحبـّةِ لا أشُـمُّ ولا أرى

يأتي اللئيمُ إليْـكَ قـَـلـْبا ً غاشِـما ً

والبَسْمَة ُ الوَضّـاءُ فـيـهِ تـَـنــَكـُّـرا

ويـَظـَلُّ يـُمْـعـِنُ في المَديح ِ مُداهـِنـا ً

يُخفي وَيُبـْطِنُ ما في قـلبـِهِ استـَعَـرا

وتـَراهُ خَـلفـَكَ مِثـْلَ الكَلـْبِ في لـَهـَثٍ

ويـَـنـْهَـشَـنــّكَ إذ ما قد قضى وَطـَرا

ويـَروحُ يـَنـْبـَحُ في الأرجاءِ مُدّعِـيا ً

بأن سَيـِّـدَهُ قـدْ عَـضَّـهُ وَجَـرى

هذا الخـَـئونُ وهـذِهِ أخْـلاقـُـهُ

مَنْ شـَذ َّ يـَوْما ً خانَ الشـمسَ والقَـمـَرا

*

يا صاحبَ الذ ّنـَبِ الذي لا يـَستوي

لمْ يـُجْدِ نـَبـْحُـكَ في حـِمى الأسْيادِ

عـِشْتَ الحَياةَ مُخادِعـا ً لا تـَرتـَوي

أو لاهـِثا ً تـَجْري ورا الأضْدادِ

الطـّبْعُ عِـنـْدَكَ خـِدْعـَة ٌ مـَرْسومَة ٌ

وتـَظاهـُرٌ بالدّيـن ِ والإلـحـادِ

ومَلأتَ بـَيـْـتـَكَ بالغَـنائـِم ظالـِما ً

مِـنـْهُمْ ومِـنـْهـُنَّ ودونَ سُـهادِ

وبـَرَعـْتَ في اسْـتـِغلال ِ كـُـلِّ فـريـسـةٍ

وجـَمَعـْتَ مالا ً لم تـَـفـُـزْ بـِودادِ

أ ُمـْـثولة ً للناس ِ صِرتَ وقِصّة ً

مِـن خائِن ٍ ومُداهِـن ٍ كـَيـّادِ

هذا الخَـئونُ وهـذِهِ أخـْلاقهُ

مَنْ شـَذ ّ خانَ بكلِّ قلبٍ عادي

*

أنـْتَ الـجَبانُ وقـَدْ بَرَعـْتَ مُجَرِّحا ً

ومُـلـَـفـِّـقا ً ومُـؤَلـِّبـا ً مكـّارا

الاستـِغابـَة ُ فيكَ طبـْعٌ غائرٌ

والجُـبْنُ يـَزْحَـفُ رابـِصا ً غَـدّارا

ولـَكـَمْ دَعَــْوتـُكَ أن تـُـفـنـِّدَ حُـجّـتـي

لا تـَجْـرُؤَنّ عَلى الوُقـوفِ جـِـهارا

تـبْـقى تـُراوغ ُ لا تـُواجـِهُ مَرّة ً

مِثـْـل الثـَّعالبِ لا تـَطـُـلُّ نـَهارا

خـَمْسٌ منَ السّـنواتِ مَرّتْ دونـَما

عَـقـْـلٌ لدَيـْـكَ ليَـلـْجُـمَ المِنـْـشارا

فلسانـُكَ المَـعـفـونُ ما طـَهّـْرتـَهُ

لمْ تـَـفـْـقـَهِ الإرشادَ والإنـْذارا

هذا الخـئونُ وهـذِهِ أخلاقـُهُ

مَنْ شَذ َّ شِـبـْرا ً خانـَكَ الأسْـفارا

*

وتحارُ أنْ تــَبـْدو ربـيـبَ ثـَـقـافـَةٍ

أنتَ الطبيبُ وقـدْ بَـقـيتَ جَهـولا

فلقد خَـبَـرتـُك في الثـقافـةِ مُـفـْـلـِسا ً

لمْ تــَقـْرَأنَّ مـِنَ الكِتـابِ فـتـيـلا

هذي الثــّـقـافـة ُ ثــُلـَّة ٌ مـَحـْظـورة ٌ

مـهْـما بـَرَعـْتَ تـَبَخْـتـُرا ً تـمـثـيلا

هـيـّا وكـَوِّنْ جُـمْـلـَة ً مَــفـْهـومَـة ً

في محْـفـَـل ٍ مهْما يَكـُنَّ هـَزيلا

أقحَمْتَ نفـسـَكَ في الثــّـقافـَةِ عـُـنوَة ً

الضَّبـْعُ يـَحْـلـَمُ أنْ يكونَ جـَميـلا

هذا الخـئـونُ وهـذه قـَسَماتـُهُ

يـَقـْضي الحَـياة َ مُنافـِقا ًوخَـذولا

مَنْ زادَ مِنْ بَعْـدِ الشـُّذوذِ جَـهالـَة ً

لم يأتـه خـجـلٌ وعاش رذيــلا

* * * * *

يناير 2007

(من ديوان (سنابل الحـياة

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com