حَـنـيـن 

 سعيـد العـ¡..." /> حَـنـيـ..."> حنيـن

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

حَـنـيـن 

 سعيـد العـَلـمي

 

أحِـنُّ إلى بـِقاع ٍ لـَمْ أزُرْها

                                شعـوبٌ ما عـَرَفـْتُ لها طـَريقا

 

بلادٌ ما وَطِـئْتُ مَـدى ثـَراها

                              وما بـثــَّـتْ إلى نـَفـْسي بـَريـقـا

 

أحِـنُّ إلى جُـلـوسـي في بـُيـوتٍ

                             عَـدِمْتُ بـِها قـَريـبا ً أو صديـقـا

 

نـوافِـذ ُ خَـلـْفـَها جَـلـَسَـتْ أنـاسٌ

                              أتـوقُ لأنْ يَـكـونَ بـِها رَفـيـقـا

 

*

أحِـنُّ إلى الـبـَريـَّةِ أيْـنَ كانـَتْ

                              رفـاقي فـي الـحـياةِ وفي المكان ِ

 

أتـَيـْـنـا للحَـيـاةِ بـذاتِ وَقـْـتٍ

                              ولـَمْ نـُـسْـألْ بـِـخَـلـْق ٍ أو زمـان ِ

 

وكـَيـْفَ تـجيءُ أجْـيالٌ وتـَـفـنى

                            وتـَـقـْضي عُـمْرَها صِفـْرَ المَعاني


وجُـلُّ الخَـلـْق ِ أطـْيابٌ ولـكِـنْ

                                يُدَمِّـرُ عَـيْـشَهُـمْ  زورُ الأماني


*

أحِـنُّ إلى العُـصور ِ الـغـابـِـراتِ

                                إلـى عَـهْـدٍ بـِهِ الإنـْـسانُ غـَـرّا

 

يـَمُـتُّ إلى الطـبـيـعَـةِ كالـرّضـيـع ِ

                                وتـَأبى أنْ تـَـبـوحَ إلـيـْهِ سِــرّا

 

يَـظـَلُّ يـَصولُ مِنْ فـَجـْر ٍ للـَيـْـل ٍ

                              ويقـْضي يـَوْمَهُ لا يـَشـْكُ قـَهْــرا

 

ويـَرتـَعُ فـي الوُجودِ ولا يـُبالي

                             أجاءَ مَـفـازَة ً أمْ خـاضَ نـَهْـرا

 *

أحِـنُّ إلى مَجـَرّاتٍ ونـَجْـم ٍ

                        إلى  قـَمَـر ٍ لـَكـَمْ سَحَـرَ اليـَراعا

 

أحِـنُّ إلى كـَواكِـبَ بـاديـاتٍ

                         وأخـرى ما رأيْـتُ لـَهـا شـُعاعـا

 

 وكـلُّ الكـَوْن ِ أمـْصاري وبـَيـتي

                                 وما  لي فـيهِ مِـن شَيءٍ مَـتاعا

 

وما الأرضُ سِـوى فـُلـْكٌ  وتـَجـْري

                            بـِبـَحـر ِالكـَوْن ِ لا تـَلـوي شِـراعـا

 

*

أحِـنُّ  لـذِكـْرَياتٍ لـمْ أعـِـشـْهـا

                              أحِـنُّ إلى حَـنـيـن ِ الآخـَريـنـا

 

أحِـنُّ إلى مَـراتـِعـهـِـمْ صِـغارا ً

                                وقـَدْ  تاقـوا إلـيـْها  دامِعـيــنا

 

وراحـوا  يـَنـْظـُرونَ رُسـومَ عُـمْـر ٍ

                               وأيـّام ٍ لـَكـَمْ ولـَدَتْ سِـنـيـنا

 

رُسـومٌ  كـُلـُّهـا فـيـها أرانـي

                               وأبـْـدو ماثـِلا ً فـيها حَـزيـنـا

 * * * * *

أغـسطس 2007

 

 

 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com