رُصّ..." /> رُصّ..."> رصوا الصفوف

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

رُصّـوا الصُّـفـوف

سعيد العَلمي

ألقاها الشاعر في الملتقى الأول للأطباء الفلسطينيين العاملين في إسبانيا في مدريد في مايو 1991 وأصداء الانتفاضة الأولى (انتفاضة الحجارة) في فلسطين ضد الاحتلال ما زالت تهز وجدان العالم.

 

   أحْـبابَـنا في الغـُـربَةِ السّـوداءِ       

                                         طابَ المَـقامُ بـِمَجْـلِـس ٍ ولِـقاءِ

  لم نـَنـْس يَوْما ً قـُدْسَـنا وجـِوارَها   

                                           القـلبُ تاقَ لوَجْهـِها الوَضّاءِ

  جـِـرزيـمُنا  وجَـلـيـلـُنا وقـِطاعُـنا  

                                           وأديـمُ تــُربَـتِـها مِـنَ الآبــاءِ(1)

  وهـُمُ الذينَ يُعَـمِّـرونَ صُـدورَنا      

                                               حُــبّا ً لـكـُمْ بـِـمَرارَة ٍ وَوَفـاءِ

  مَهْـما البَـلايا قـدْ عَـصَفـْنَ بـِجَـمْعِـنا 

                                             شـَرُّ البَـلِـيـَّةِ  كـَـثـْرَةٌ بـِجَـفـاءِ

  جَـمْعٌ  كـبيرٌ بالشـَّهاداتِ العُلا      

                                          والفِـعْـلُ أصغـرُ مِنْ حُجَيْر ٍ نائي

  هلا استـَجَـبْـتـُمْ لانـْـتـِفاضَةِ شَعْـبـِنا

                                          حيثُ الحِجارَةُ قـوّةُ الضُّعَـفـاءِ

   والطِفـلُ يغـسِلُ عارَنا بدِمائِهِ    

                                    والشـِّبلُ  يـَلـْـفـُـظ ُ روحَهُ بـِسَخـاءِ

   والـشَّـعْـبُ فـيها رايَة ٌ قـُدسيـةٌ  

                                           لا رايـَـتانِ  وثــُـلـَّةُ الزُّعــماءِ

   لا يسألونا أنْ نـُساعـِدَ  فـَوْجَـهُـمْ     

                                             لا يَسْـألُ الأسيادُ في الضَّـرّاءِ

   بـَـلْ أنْ نـُعَـزِّزَ جَـمْعَـنا بتكاتـُفٍ    

                                               نـَحـمي بـهِ أبْـناءَنا بـِـوَلاءِ

   فالغـُربَة ُ السَّوداءُ عاصِفـَة ُ النـَّوى

                                         حَـتى وإن هَـبَّتْ عَلى الفـَيْحاءِ

   فـيها الغـَريبُ مُجَـرَّدٌ مِـنْ أصْـلِهِ 

                                          إنْ لـَمْ  يـَكـُنْ مِـنْ أمَّـةٍ شَـمّاءِ

   لم نأتِها من غابَةٍ مَـفـقـودَةٍ       

                                          بَـل من دِيار الدّينِ والعُـلـَماءِ

   وهْيَ التي يبغـونَ فـيها مَـقـتـَلاً 

                                         بَـغيَ السّـفـيهِ مَعاقـِلَ  الجَوْزاءِ

   هـَيّا وذُدْ عـنـْها بابـن ٍ صُـنـْـتـَهُ

                                           كـَيْ لا يَموتَ بـميـتةِ الأحْـياءِ

   فالمَوْتُ يَحْـصُدُ وِلدَنا في مَهْجَر ٍ

                                            إنْ حادَ عـودُهُـمو عَـنْ الآباءِ

   يَغـْدونَ أحياءاً ولكـِنْ خـَـلـفـَهُمْ  

                                          أجدادُنا وَجَـمـوا بـِكـُـلِّ شقاءِ

   ظـَنـّوا الأمانةَ بُكـْرَةً بـِـيَـميـنِنا

                                       حَـتـّى تكـَشـَّـفَ مَعْدَنُ الأمناءِ

   لينٌ على صَـدَأٍ يُـفـتـِّتُ عَـزْمَـنا   

                                            وأمانـَةُ الأجْـدادِ في الأرزاءِ

   لـَهَـفي عـلى بـِنـْتٍ كـَبارقـَةِ الدُّجى

                                        مِنْ نـَسْـلِنا وُلِدَتْ، مِنَ الخُيَلاءِ

   أضْحَـتْ بلا فـَلـَكٍ يُـنـَظـِّـمُ سَـيْرَها

                                           مَهْما عَـلـَتْ في مَـنزلٍ وفـَضاءِ

    المَهدُ، كالسَّـلـَفِ الكرام ِ، يَصُـدُّها

                                          وأنا وأنـْتَ مُـمَزّقا الأشـلاءِ(2)

   غـَيْرَ الأسامي لمْ نـَهَـبْ لصِغارنا

                                    أيُّ الرّجا  يُرجى مِنَ الأسماءِ؟(3)

   هـلْ جـِـئـْـتـُمُ الإسبانَ ثيراناً لهُـمْ 

                                   كـَيْ تـُصرَعـوا في ساحَةٍ جوفـاءِ؟

    لـَوْ أنَّ كلَّ الناس ِ تـُوئِـدُ  إبْـنـَها

                                       ضَعْـفاً حِـيالَ الغـُربَةِ السَّوداءِ

    يَـبـْـقى الفـِلسـطينيُّ عارٌ كـُلّـهُ 

                                      إنْ لـمْ  يـُعِـدَّ الإبـنَ  للسَّـــرّاءِ(4)

   يا عُـرْبَ أنـْدَلـُس ٍ كـَفاكـُمْ فـُرقـَة ً 

                                       فـَكأنـَّـكـُمْ مِنْ عُـربـِها القـُدَماءِ

   هـيّا انهَـضوا شـدّوا القـلوبَ لبَعْـضِها

                                        وتـعاهـَـدوا مِـنْ مَـنـْطـِق ٍ بَـنـّاءِ

    إمّا فِـلسطينٌ  تـُرَصِّـصُ جَـمْعَـنا  

                                         أوْ أنْ  نـَظـَـلَّ حـِجارَة ً بعَـراءِ

 * * * * *

نـُشرت في نشرة (القـدس) الصادرة عـن جـمعـية الجالية الفـلسطينية في مدريد في 1991 وفي مجـلة (النورس) في مدريد في 1996 وفي مجموعتي الشعرية الثالثة (سنابل الشرر).

1-    جرزيم: أحد الجـبلـين الذين تـقـوم عـلـيهما مدينة نابلـس الفـلسطينية.

2-    المهد: إشارة إلى بلد الاغـتراب الذي يولد فــيه الإبن أو الإبنه.

3-    يُـطلق عـَرب المهجـر في إسبانيا أسماءا عـربية عـلى أبنائهم.

4-    السّـرّاء: إشارة إلى يوم تحرير فـلسطين.

 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



رُصّ...&tw_p=tweetbutton&url=http://www.arabehispano.net/t3/page3.asp?Id=25718&Rf=31&Rt=2&Np=316&via=Arabe-hispano" style="color:white;" target="_blank">TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com