إنسانُ العُرب وإنسانُ الغَرب

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

إنسانُ العُرب وإنسانُ الغَرب

سعيد العلمي

كم قالوا قد دُحِرَ الباطِلْ            والباطلُ هـيمَنَ واستفحلْ

وأصرّوا "الحقُ له النصرُ"         وأقول الباطلُ لا يرحَلْ

العدلُ مُخَفّى في قـبْـوٍ                والزورُ يَصولُ على المَحفَلْ

الظُلم استـشرى في الدنيا            وعـنِ المَظلومِ فـلا تَـسأل

الدنـيا أضحَـتْ مَقلوبَهْ                 عالـيها باتَ هـوَ الأسفَـلْ

فـتَحَ الشيـطانُ مَلاعِـبَهُ                 هُـرِعَ الإنسانُ ولا يَحـفَـلْ

يتـمرّغُ فـيهِا، يذرعُـها،                لا يـَسألُ فـيـها أو يُـسألْ

فـقدَ الإسـلامُ مَعالِـمَهُ                   في رأس الدّولـةِ والمَـنـزلْ

والمُـسلِمُ ضَـيّعَ سُحـنَـتَهُ                أو هيَ قـد جُـثَّـتْ بالمِنْجَـلْ

فـصارَ ذمـيماً ومَقـيتاً                 وبِكُلِّ غـريـبٍ   يَـتـبَـدَّلْ

ومساجـدُه تطفحُ خَـلـْقاً               من شـعـبٍ صـلّى وتـنَـصَّلْ

الكِذْبُ لدَيْـهِ كَـدَيْـدَنُهُ                   ومِـنَ القـُرآنِ فلا يــَنْهََـلْ

ومِـنَ الـتـنزيلِ فلمْ يفْـقَهْ               إلّا "وعـلى اللهِ تَـوَكّـلْ"

يتعَـفّـنُ جـهْـلاً ونِـفـاقـاً                  ما بـيْـنَ الأسْـفَـهِ والأرذَلْ

في الجدِّ تـوارى خَـشيَتَهُ              في الهََـزْلِ تـقـدَّمَ وتهَـلَّـلْ

يظلمُ، يُهمِلُ، غير مُبالي              لا يُـتْـقِـن عَـمَلاً إذ يـعـمَـلْ

ويغُـشُّـكَ بـيْعاً وشِـراءاً                لا يَذكُـرُ ديـناً أو مُـنـْـزَلْ

يأتيكَ نمـيـماً هَــذّاراً                      إذ تـنصَحْ إذْ هُـوَ قـد أقـفـَلَ

لا يَعـرفُ إلا ألـعـابـاً                     لا يَذكُـر وَطَـناً، يتعلـّلْ

لغريبٍ مَدَّ سـجـاجِـدَهُ                      لـقـريبٍ زمْجَـرَ كالمُخْتَـلّْ

لعَـدُوٍّ يـخـضَعُ في وُدٍّ                      لـقريـبٍ كَـشّـرَ واستـبْسَلْ

هـيهاتَ يُـؤرِّقُهُ وَطـنٌ                      هـيهاتَ لِـيَشعُـرَ أو يَخجَـلْ

يـتـشدّقُ باللغْوِ مَجوناً                      بالذِّكْـرِ ترى فـمَهُ يُـقـفَـلْ

قـد ضَيّع ديـناً ولِـساناً                     ركّاعـاً للغـَربِ تَـذلَّـلْ

في الغـربِ عُلومٌ وفُـنونٌ                  ومَجونٌ للعُـربِ تَـسلَّـلْ

فالعُربُ من الغَربِ انتحلوا               أصنافَ الأيْـسَرِ والأسهَـلْ

ما أخذوا منه سوى القِـشْرَ                ما صنعوا المِجوَلَ والمِعْوَلْ

ما اعـتصموا يوماً بالحَـبْلِ                ما شَربوا من نفْـسِ المَنهََلْ

ويَظـلّوا فِـرَقاً أشــتاتاً                        ما بـيْـنَ الأيْـمَنِ والأشـوَلْ

والحاكِـمُ فـيهـمْ محكومٌ                       وعـلى سَـيِّدِه قــد عَـوّلْ

وعـدوُّهُـمُ أعْـمَـلَ سـيْفاً                       وملايـيـنـاً مِنـهُـمْ جَـنْـدَلْ

بُلـَهاءُ وليْسَ لهُمْ صِنـوٌ                    في البَـلَهِ هُـمْ دوْماً أفـضَلْ

ما دامو فِـرَقاً لنْ ينجوا                    وسـيـبقوا الأسـوَأ والأذلَـلْ

هربَ العُلماءُ إلى غـربٍ                 وتـبقّى الأضعَـفُ والأجْهَـلْ

* * *

ونصارى الغربِ نسوا عيسى            طعنوهُ مِراراً في مَقْـتَلْ

ومعابِـدُهُمْ كمسارِحِهِـمْ                        وبـها أدوارٌ وتـُمَـثـّـلْ

بذّاتٌ سـودٌ قـد لبِـسوا                        ربطاتُ العُـنْقِ لها تُـذهَـلْ

ومَخالِـبُـهُـمْ تُـثْخِـنُ قـتْـلاً                       لا ينجو طِفْـلٌ أو أعـزَلْ

والعُربُ لكَم ذاقوا مِنهُمْ                      السُّمَّ وأصنافَ الحَـنْـظـَـلْ

من يوْمِ احـتُـلـّتْ مَقـدِسُهُمْ                    قد عاشوا الأسوَدَ والأمْحَـلْ

إنسانُ الغَـربِ غـدا رَبّاً                          مِن كُلِّ الأديـانِ تـحلّْـلْ

يتخبَّطُ في طُرُقِ الدُنيا                       المالُ هـو الديـنُ الأوّلْ

وترسّخَ في العِلمِ عُـلُـوّاً                       والعِـلمُ كريـمٌ لا يـبْخَـلْ

                لكنَّ جـهالـتـهُ طفحَـتْ                          العالِمُ بالجَهْلِ تسَربَلْ 

         مغرورٌ يتعـبَّـدُ ذاتَهْ                         وللـذّاتِهْ روحٌ تـُـبـذَلْ

           * * *

ما بين المشرقِ والمَغربْ                    الباطلُ دوماً يتغَـلغَـلْ

ما بين العُربِ والغََـربِ                      الحقُّ مريضٌ يتـملـملْ

     () () () 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com