الطـفـلُ..." /> الطـفـلُ..."> الطفل الشهيد

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

الطـفـلُ الشهـيد

سعيد العلمي

 

إرتكبت إسرائيل المذابح تلو الأخرى في صفوف المدنيين الفلسطينيين العُزّل، وقد قضى بين الضحايا الآلاف من الأطفال الأبرياء.

 

 وداعـا ً كـريها ً أبي يا حـبـيـبْ     ولا تـَجْــزَعَـنّ فـإنـّي قـَريــبْ

ألا امْسَحْ دُموعَـكَ وانهَـضْ أبـِيـّا ً  وأفـْـقٌ سيَحْـضُركَ سَمْحٌ رحيبْ

                                     ***

أبي قـد جَـثـَوْتَ عـلى جُـثــّـتي     نحـيـبا ً تـفـجّـرَ وسْـط َ الخـَـرابْ

وروحِـيَ حَــوْلـَـكَ  طـيّـارة ٌ       ولوْ أنّ جـِـسْما ً ثــَوى لِلـتــُـراب

                                     ***

أبي ألفَ شَوْطٍ مَـشيْـنا الطريقَ       يَدي في يَدَيْـكَ وخَـطوي خُـطاكْ

وكانـَتْ طريقيَ صَـوْبَ الدُّروس ِ  فأضْحَـتْ لِهـذا الـرّدى والهـَـلاكْ

                                     ***

أبي النـّاسُ حَـولـَـكَ مُـلتـفـّة ٌ          تـُشاطِرُكَ الحُـزْنَ والـفاجـِعَـهْ

وكـُـلـُّهُـمو نـُهْـبَـة ٌ للهُــمومِ           لِـعِـلـْـمِـهُـمـو أنـّهـا  راجـِـعَـهْ

                                    ***

أبي الموتُ مِـنْ حَوْلِنا والدّمارُ       فـَساعِدْ جَريحاً وأوقِـفْ نـَزيفْ

وكـَـفـْـكِـفْ دُموعَ الثكالى وذكـِّرْ    بـِبَأس ِ الإلهِ وحَـقِّ الضّعـيـفْ

                                    ***

أبـي أتـوسـّــلُ فــيـكَ ثـَبـاتـاً        فأنتَ الذي كـُـنـتَ دَوْما ً عَـصِيْ

ولم تـَشـْـكُ عُـمْركَ ظـُلما وقهْرا ً   فـكـُـنتَ كـما الصّخـرِ فـذّاً قـوِيْ

                                   ***

أبي إنّ روحِيَ تـَهـفـو إلـيْـكَ        إلى أمِّـيَ النـَّـبْـعُ عَـذبٌ نـَمـيــرْ               

إلى إخـْوَتي الزُّهْـرُ في بَـيْـتِـنا      ننامُ ونـَلعَــبُ فــْوقَ الحَــصــيــرْ

                                   ***

أبي ما عـسـاكَ تـقـولُ لأ ُمّـي       وهَـل يَنفعُ القـَولُ إذ حَـلَّ حَــيـْـنْ  

فـفي بيـتِـنا تـنـْـتـَظِـرنا بخوْفٍ       كـأمِّ بـِـلادي... بـِأ ُذنٍ  وعـَــيْـنْ          

                                     ***

 أبي قـُـلْ لأمّيَ إنـّي شـهــيـدٌ          وأنّ الشّـهـادَة َ مـجْـدَ الحـَـيـاة ْ

 وأني شفـيعٌ لسَبعـيـنَ نفـْسٍ             وأوّلـُـهــا وجْــهَ أمـّـي أراهْ

***                                 

أبي عَــشْـرَة ٌ مَعْـك أمْـضَيْـتـُها       بـِكـَـنـْـفِـكَ حُــبّ ٌ وعَـزْمٌ ونـورْ

كـنـَبْع ٍ بــِقـَـلـْـبـِكَ جارٍ  نـَـقِـيٍّ      لتـَرعاكَ  ذِكرايَ  لـَيْسَتْ  تغـــورْ

  ***                                    

أبي إخـْوَتي لن يُطيقوا المُصابَ    وَهـُمْ مَنْ رآى المَوتَ يـَوْماً فيَوْمْ

فـقـلْ لهـُمو أنّ روحي سـتـبــقى    تـُعانِـقــَهـُمْ  بـيْـن َ صَحْـوٍ ونـَـوْمْ

***                                    

أبي كـُـلُّ  قـَـهْــرٍ مَـرَرْنا بـِـهِ          جَـبَـلـنـاهُ بـالـحُـبِّ والـعـائـِـلـَــهْ

فأنتَ وأمّي صَـنـَعْــتـُمْ لـَــــنا        ريـاضـاً  تـَـفـوحُ عَــلى الــغــائِلهْ

  ***                                       

أبي كـيـفَ كـُـنـْـتَ ونحْنُ نِـيامٌ      وهُـمْ يَـقـْـصِـفـونا بـِنارِ الجَحـيمْ

تكـوّرتَ أنـْتَ وأمّي عـَـلـيْـنـا      لـتـَحْــمـونـَـنا مِـن سُــعـارِ اللـئـيـمْ

***                                     

أبــي كـُـلّ ثانـيةٍ قـد قـَضَـيْـنا       مـعاً  أبقِــها في الـنـُّـهى نابـِـضَـهْ

فـكـلّ الـثــّواني مَعــا ً غالِـياتٍ    ولـوْ بالـشّـقاءِ انـْـقـَضَـتْ غائِـضـَهْ

***                                     

أبي كـُـلّ خَـيْـطٍ نـَسَـجْـنا سَويّا ً      ذهـابـا ً إيـابـا ً وكـَـدّاً وسَــعْــيْ

لأعْـظـَـمُ ما في الحَـياةِ مَعانـي     وأنصَعُ ما فـي الـشُّروقِ  البَـهـِـيْ

                                   ***

أبي كـلّ وقـتٍ جُـمِـعْــنا بــهِ        صَـنـَعْــنا ملاذا ً  لِـنـَـفـْسٍ وضوءْ

فإبـقوا معا ً و بـِدونٍ انفِـصامٍ     كـَـمِـثـْـلِ الصّـلاةِ ومَعْها الوُضوءْ

                                   ***

أبي إنـّـهُ مَوْطِــنٌ بائِــسٌ            عَــليْـنـا تـكالـَـبَ فـيـهِ العُـلـــوجْ

جـحـافِـلـُهُـمْ قـد أتـتــْـنا لهـيـباً    لِـتـَعـصِـفَ حَرقـا ً بخُضْرِ المُروجْ

                                   ***

أبي قـَـتــَّـلونا صِغـاراً  كِـبـاراً    نِساءاً رجالاً ولا  يَـفـْـقــَهــونْ

فإن بـكـُـلِّ شـهـيـدٍ  لـدَيـْـنـا          لِحَـتـفِـهُـمـو عُـنـوَة ً يَـقـْـرُبونْ

                                   ***

أبي اللهُ يَرْصُـدُهـُمْ أجْـمَعـينَ       وسَـوفَ يُـنـَـفـِّـذ ُ فـيهـِـمْ وَعــيدْ

فـَهَـيّـا لتـَحْـمِـلـَـني في مَماتي       كأنـّيَ  ما  زلـْتُ طِـفـلا ً ولـيـدْ

                                    ***

أبي إنّ أرواحَــنا هـا هُــنا         وآلافُ أخــرى لـَـكـَـمْ  أزْهَــقــوا

تـنيرُ طريقـَـكـمـو للخـَلاصِ     صُموداً، مِنَ النـّـيـرِ كـَيْ تـُعْـتـَـقـوا

                                  ***

أبي إنـهـم زُمْرَة ٌ مِــنْ رُعاع ٍ        وهُـمْ للـشـُّـرورِ جُـنودُ  الأزلْ

ولنْ يـُـنـْـقِـذِ الأرضَ منهمْ سواكَ   ومَعْـكَ الشـُّعـوبُ وجَـيـشُ الأمَـلْ

                                   ***

أبي فالصُّـمودُ فإحـدى اثـْـنـَـتـيْنِ    ولا ثالــثٌ لهُــما فــي القـَـدَرْ

فإمّـا الشـّهـادة ُ سَـهْــمٌ  مُصيـبٌ      وإمّـا  انـتِـصارٌ  يَـسُـرُّ البَـشَـرْ

                           ************

نوفـمبر2006

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



الطـفـلُ...&tw_p=tweetbutton&url=http://www.arabehispano.net/t3/page3.asp?Id=25718&Rf=31&Rt=2&Np=313&via=Arabe-hispano" style="color:white;" target="_blank">TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com