طِـفـلٌ مـِنْ فِـلسْـطـيـن (1973)

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

طِـفـلٌ مـِنْ فِـلسْـطـيـن (1973)

                                                                                                 سعيد العَلمي

 

وفي ذاتِ صُـبْح ٍ كـثـيـفِ الغــُيوم ِ

                                قـَويُّ الرِّيـاح ِ شـَديـدُ المَـطـَرْ

 

خـَـرَجْـتُ إلى الغـابِ  خَــلـفَ الـرَّغــيـفِ

                            لِـيـَمْـنـَعَــنـي عَــنـْهُ  كـُلُّ  البَـشـَرْ

 

فـََلـَمّا مَـشـَيـْتُ وحَـوْلي الـصـِّراعُ

                          مرَرَتُ بـِطِـفـْـل ٍ غـَزيـر العـِـبَـرْ

 

ولـمـّا اقـْـتـَرَبْـتُ بـِقَـلـْـبـي إلـيـْهِ

                          تـَقــَـلـّصَ مِــنْ خـَـوفـِـهِ وانـْـتـَظـَرْ

 

وكـَـفـْـكـَفَ مِنْ دَمْعـِهِ ما اسْـتطاعَ

                             وحَـدَّقَ  يَـرْمُـقـَـنـي في حَـذ َرْ

 

فأمـْعَـنـْـتُ مُـبْــتــَسـِما ً للصَّـغـيـر ِ

                            فإنّ الـتـَبــَسُّـمَ  يُـرْضي الحـَجَـرْ

 

وحـَدَّ ثــْـتــُـهُ  فـاطـْـمَــأنّ إلــيَّ

                        وزالَ عـن ِ الطـِّـفـْـل ِ ظـِلُّ الـكـِبـَرْ

 

وراحَ كـَـطِـفـْـلٍ  لـذيـذ ُ الـكـَـلام ِ

                               يـُحَـدِّثـُـنـي أنـّـهُ فـي  سَـفــَـرْ

 

وأظـْهـَـرَ لـي حُـفـْـيَـهُ فانـْصَـعَــقـْـتُ

                        فـَرجْـلُ  الصَّـغـيـر ِ تـُؤَذ ّي النـّظـَرْ

 

ومَـثــَّـلَ لي كـَـيـْـفَ  أزَّ الـرَّصاصُ

                       وكـَيـْـفَ أخـوهُ الصّـغـيـرُ انـْـشَـطـَرْ

 

ومِـنْ بـُـؤبُـؤَيـْـهِ اشْـرَأبَّ العـَذابُ

                           ورُعْــبٌ  كـَأنَّ الشـَّـقـِيَّ انـْسَـحَـرْ

 

"ومِنْ أيْـنَ جـِئـْـتَ، فدَيـْـتـُـكَ روحي؟"

                          فـقـالَ بـِغـَـزّة َ بـيـتـي انـْطـَـمَـرْ

 

وإنـّي أسـيـرُ لأرض ِ الـعِـراق ِ

                         فـَـفـيـها يـَعـيـشُ شـقـيـقي "عُمَرْ"

 

"ولـكـِنْ – سألـتُ– أبــوكَ وأمــّكَ؟"

                        فـقـالَ وقــَدْ زاغ َ مـِنـْـهُ الـبـَصـَرْ

 

أبـي ثـُمَّ  أمّي وأخْـتـي "نـِهـادٌ"

                   ومِـن ثــَـمّ أجْــهـَـشَ يـَبـْـكـي الخـَـبـَرْ

 

حَـمَـلـْـتُ الـصّـغـيـرَ وكـُـلـّي رَجاءٌ

                            بألا  يَـكـونَ غـدا ً فـي خـَـطــَرْ

 

فـقـدْ كانَ جـِـسْـما ً هَـزيلا ً ضعـيـفا ً

                   كـَغـُصْـن ٍ بـعَـصْـفِ الـرِّياح ِ انـْـكـَسَرْ

 

وقـُـلـتُ  لـِزَوْجي وكـُـلـّي وُجومٌ

                         إلـيـْـكِ بـِطِـفـْـل ٍ تـَعـيـسُ القــَدَرْ

 

ولـمّا اسْــتـَـقــَـرَّ  بـِدِفءِ الفِـراش ِ

                      تـَمَـنـّى بـِصـَوْتٍ كـَعَـزْفِ الـوَتـَرْ

 

 لِـقاءَ أخـيـهِ الـكـَبـيـر ِ الحـَبـيـب ِ

                     غـَدا ً قـَبـْـلَ وقـتِ الدُّجى والسَّحَـرْ

 

فإنّ اللياليَ بـَرْدٌ... ظـَلامٌ

                        وسـودِ الغـيـوم ِ تـُخـيـفُ القــَـمَرْ

 

وفي لـحْــظـَةٍ غابَ عَـنـّا المَلاكُ

                        فكـَمْ لـيلةٍ قـدْ  قـضى في سَهَـرْ !!

 

وإذ ْ زَوْجَـتي تـَسْـتــَغـيـثُ الإلـهَ

                      ودَمْـعٌ عَـلى الـخـَـدِّ  فـيـها انـهَـمـَرْ:

 

"أيا شَعْـبَـنا هـَـلْ ستــَبـْـقى طـَريدا ً

                           لوَحْــش ٍ بـِكـُـلِّ  إلـهٍ كــَـفــَـرْ ؟

 

لهذا المَـريض ِ الـّذي لا يعـيـشُ

                     سِوى إن أبادَ ... سِوى إن غـَـدَرْ ؟"

 

فـقـُـلـتُ لـَها بـَـلْ حَــمَـلـْـنا السِّلاحَ

                       ومـَهْـما الـعـَدُوُّ بـَغى أو قـَـهَـرْ

 

فإنّ العـواصـِفَ تـَـتـْـلو الرِّياحَ

                       وأمّـا اللـهـيـب  فـَيـَـتـْـلو الشَّـرَرْ

 

وأمّـا الـبـَراكيـنَ  فـهيَ الهَــلاكُ

                       وبـُركانـُنا  يا "سُعادُ" انـْـفـَجَـرْ

 

ألا وَيْـلـَهُـمْ مـِنْ مُـحـيـطِ العـَـذابِ

                       الـّذي طـَـفـّحـوهُ إذا ما هَــدَرْ

 

فلا تـَجـزعـي فـَـغـَـدا ً للصّـغـيـر ِ

                    نـُـسَطـِّــرُ  بالـدَّم ِ فـيهِ السِّـيـَرْ

 

                                       *

ولـمّا خَرََجْتُ لأدْعـو الطـّبيبَ

                        وجـَدْتُ السّـماءَ بـِصَـفـْـو ٍ بَـهِـرْ

 

عـَروسٌ وَوَجْـنـَـتـُها دونَ خـَدش ٍ

                      فجَـيْـشُ السَّحابِ مَـضى وانـْـدَحَـرْ

 

وأمّـا الـرِّيـاحُ  فـَصـارَتْ  نـَسـيـما ً

                     لـيـَمْـسَحَ رِفـْـقـا ً دُموع َ الشـَّجَـرْ

 

تـَلألأتِ الشـَّـمْــسُ  أمُّ  الـوُجـودِ

                         لـتـُـعْــطِـيَ أولادَها ما نـَــدَرْ

 

كـَدِفءٍ وَحَـرٍّ  وحُــبِّ الـحَـيـاةِ

                          فـذاكَ اسْـتــَـزادَ وهـذا  شَـكـَـرْ

 

حَـمَـدْتُ الإلـهَ وكـُـلـّي رَجـاءٌ

                          وإذ ْ هاتـِفٌ في فـُؤادي جـَهَـرْ

 

" ولا تـَجْـزَعَــنّ ... غـَدا ً للصَّـغـير ِ

                          نـُـسَطـِّرُ بالـدّم ِ فـيـهِ السِّـيـَرْ ".

* * * * *

نوفمبر  1973

نشرت في مجلة "النهضة " الكويتية في  ديسمبر 1973

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com