إضاءاتْ عَـلى ضـيـاع الوطـن

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

إضاءاتْ عَـلى ضـيـاع الوطـن

سعيد العلمي

 

-أ-

 

إذا ضُــيـِّـعَ الوَطـَـنْ

 

أ ُلغِيَ الإنـْسانْ

 

باتَ مُمْـتــَـهَـنْ

 

وأ ُلغيَ الشّـرَفْ

 

واسْـتـَـفـْحَـلَ الغـَـبــَنْ

 

*

 

إذا ضُـيـِّعَ الوطـَـنْ

 

وصِـرتَ لاجـِئا ً بـِلا  قـَرارْ

 

وتائِـها ً بـِلا  وَسَــنْ

 

فإمّـا الكِـفاحُ  والنـّصْــرُ

 

وإمّا العَـفـَــنْ

 

*

 

 مَـنْ ضَـيــَّعَ الـوَطـَـنْ

 

وفـَـرَّ هاربا ً

 

- لمْ  يـحـرِق السُّـفــُنْ-

 

فـَلـْـيـَخـْـرُقَ الأرضَ

 

وَيـَـنـْـتـَـقي لهُ كـَـفـَـنْ

 

*

 

مَنْ ضَــيّـعَ الوَطـَنْ

 

وخانَ  مُـقــْبـِلَ  الأجـْيـالْ

 

ظـَـلَّ   مُـرتـَهَـنْ

 

في كلِّ عَـهْـدٍ

 

وفي كلِّ السُّــنـَنْ

 

*

من ضَـيـّـعَ الوَطـَن

 

 لعَـنـَـتـْهُ الأجْـدادُ

 

وانـْـتــَزَعـَتْ مِنـْهُ أمُّـهُ

 

ما أرْضَـعَـتـْهُ مِــنْ  لـَبـَنْ

*

 

مَـنْ ضَـيَّـعَ الوَطـَنْ

 

 ولاذ َ بالنـَّجاةِ  إذ  جَـبـُنْ

 

ضَـيَّـعَ البـِنْـتَ

 

وضَيّـعَ الإبْـنَ

 

لآخـِر الزّمَـنْ

 

*

- ب-

 

بـَعْـدَ ضَـياع ِ الوطـَن ِ الأرْضْ

 

ما فائدة ُ اللـُّـقـْـمَـةِ  والعِــرْضْ ؟!

 

ما الجدوى مِنْ نـَـفـَـس ٍ أوْ نـَـبْـضْ ؟!

 

 *

 

بـَعْـدَ ضَـياع ِ الوَطـَـن ِ الـبـَيـْتْ

 

ما جَـدوى  مـلـيـونْ " يا لـَـيْـتْ " ؟!

 

ما نـَفـْعُ الشـَّـمْـعَـةِ ، نـفـْعُ الـزيْـتْ ؟!

 

*

 

إذ ضَــيّـعْــنا وطـَنَ الأسْـلافْ

 

مَداسا ً  صـِـرنا  للأجْـلاف

 

لا  نـَجْـني  عَـدْلا ً أو إنـْصافْ

 

*

 

بـعـد ضـَياع ِ الوَطن ِ الأمْ

 

كـُـلُّ وجودِكَ يُضحي سُـمْ

 

لأنــَّكَ ما ضَحّـيْـتَ بـِدَمْ

 

*

 

بـَعْـدَ  ضَياع ِ الوطن ِ المَـهـْدْ

 

من يُـعْـطـيـنا بُـقـْـعَـة َ لـَحْــدْ

 

في موْطِـنِـنا أو باقي الأرضْ

 

*

 

بعد ضياع ِ الوَطِـن ِ الرَّحْــمْ

 

لـَمْ  يـبـقى  فـيـكـُم  رَجُـل ٌ  شَـهْـمْ!!

 

يا جـيـلَ الـجُـبـْن ِ وجـيـلَ  الـوَهْـمْ

*

 

بـعْـدَ ضـَياع ِ الوَطـَن ِ المَحـبوبْ

 

ما حِـكـْمة ُ أمْـوال ٍ بـجُـيـوبْ!!

 

ما دُمـْـتَ المُـعْــدَمَ  والمَـغـلـوبْ

 

*

 

بعد ضياع ِ الوَطـَن ِ التـاريـخْ

 

ليـْسَ لــنا إلا الـمـَــرّيــخْ

 

أو نـخـْـتـارُ  وَلاتَ  مَـفـَـرْ

 

بـيـنَ الطـَّــلـْـقــَـةِ  والـزّرنـيـخْ

 

*

 

بـَعْـدَ ضَـياع ِ الوَطـَن ِ المُستـَـقـْبـَـلْ

 

سنـَظــَلُّ  عـبـيـداً   نـَـتـَـذلـَّـلْ

 

أو جُــثــَـثـاً  عـَـفـَـناً تـَـتـَحَـلـَّـلْ

 

*

 

بـَـعْـدَ  ضَـيـاع ِ الـوَطـَن ِ المـَظـلـومْ

 

بـِجـيـل ٍ مِـنْ جَـهْــل ٍ وَوُجـومْ

 

أتصيرُ الروحُ إلى الحُـلقـوم ؟!

 

أيـُطارَدُ  للأبـَـدِ المَـظـلومْ

 

الشـَّـعـْـبُ الضائِعُ  والمَـكـْـلومْ

 

اللاجئ ُ في العُـرْبِ وفي الـرّومْ

 

أحْـفـادُ العَــربـِيِّ الـمَـهْــزومْ


*****

سـبـتـمـبتر 2006

بالإمكا سماع القصيدة بصوت الشاعر في فيديو على يوتيوب:

 https://www.youtube.com/watch?v=1b75Mdrt3fo&t=69s

 

 

 

 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com