(1974) الشاعر المُتحَذلِـق

موقع الصحفي والأديب سعيد العلمي |
ALBUM DE FOTOS | LIBRO DE VISITAS | CONTACTO |
 
 

LA VOZ ÁRABE-HISPANA الصوت العربي الإسباني
موقع الكاتب والصحفي سعيد العلمي
WEB del escitor y periodista Saiid Alami

وجوديات
وجدانيات
القصيدة الوطنية والسياسية
قصص سعيد العلمي
الصوت العربي الإسباني
POESÍA
RELATOS
La Voz Árabe-Hispana
ARTÍCULOS ARCHIVO

said@saidalami.com

 

 الشاعر المُتحَذلِـق

   سعيد العَلمي

 

إلى "شعراء" عرب يـبالغون في تـمجـيد الشيوعية والاتحاد السوفياتي والصّين، لاسيما كلما زاروا بلـدا شيوعـيا

 

 

هل الشِّعـرُ أطلـسُ جُـغـرافـِيـَهْ

 

أمْ الشِّـعـْرُ موْسوعَةٌ وافـِيـَهْ

 

بـِهـا كـُلُّ إسْـم ٍ بـَعـيدُ الـمَنالِ

 

ويـَخْـفي المَعانيَ كالـدّاهـِيَهْ

 

كلامٌ كثـيـرٌ وحَـرْفٌ غـَزيـرٌ

 

كشَـلال مـاءٍ بلا هـاويـَهْ

 

يجوبُ بـِكَ الأرضَ مِثـْلَ الرّياحِ

 

ويـَسْحَلُ عَـقـْـلكَ كالطـّاغـِيـَهْ

 

يـُريدك أن تـفهم "المندرينَ" (1)

 

فبـِكـّـينُ قـد زارَها ثانـِيـَهْ (2)

 

"هواتـِفُ موسكو لإنْ  تـحـفـظوها

 

تـصيـرون شِـرْذِمَةً عاليـَه"

 

يـُصافِحُ حَسْـناءَ فـَوْقَ الجـليـدِ

 

وألفُ سُطـَيْر ٍ ... حُـروفٌ هـِيـَهْ

 

فلا فِـكـْرَ أو حـِكـْمَة ً  تـُسْـتـَفادُ

 

وإلا صـَفـَحْـنا ، وأجدادِيـَه!!

 

يـُغـنـّي الشــُّعـوبَ يـُصَـلـّي لـها

 

يـُلـَفــِّـقُ تــَلـفـيـقـَة ً واطِـيـَهْ

 

فلـَوْ  أنَّ للـشّـعْـبِ في قـلـْبـِهِ

 

مكانـا ً ومَـنـْزلـَةً سامِـيـَهْ

 

لكانَ استـَطابَ حـَصيـرَ الكلام ِ

 

 ولمْ يـَعْـبـُدِ القـَصْرَ كالـجاريـَهْ

*

 

يـُمزِّقُ رايَ اللصوص ِ القـُـدام ِ

 

يقولُ :"انتـهـى عَـهْـدُ جـلادِيـَهْ

 

ألا راحَ عـهـدُ الـولاءِ الـذلـيـل ِ

 

فـصَفِّـقْ وحَـيـّي هُـتـافـاتـِيـَهْ"

 

ولكنْ تـَـراهُ وقدْ مَـرّ يـَوْمٌ

 

لهُ سَيــِّدٌ أشْـقَــَرٌ ثـانـِيـَهْ

 

يُـمَجِّـدُ أعلامَهُ كالعَـبـيـدِ

 

"ويَـفـنى" يـُقَدِّسها قانـِيـَهْ (3)

*

 

بل الشِّعـْرُ ورْدٌ  بأرْض ِ اليَـبـابِ

 

غديـرٌ لِـذي المُهَـج ِ الظـّامِـيـَهْ

 

وسَيـْفٌ يـُسَلـِّـطـُهُ الأكـْرَمـونَ

 

وحـَرْبٌ على الطـُّغَـم ِ الـباغـِيَهْ

 

وشَمْـسٌ ونـارٌ تــُذيبُ الـجَـليـدَ

 

وتـَحْـرقُ أصْـنـامَـنـا الـبـالـِيَـهْ

*

 

ألا انـْظـُرْ لـِشِـعْـرِ أبي ماضِيَهْ

 

وكَـيـْفَ استـَقَـرَّ كَـضـوءٍ لـِيـَهْ

 

ففيهِ امتزاجُ الشّـُعورِ الغَـزيـر 


بـِفـِكْـرٍ وحِـكْـمَـتـُهُ صـافـِيـَهْ

 * * * * *

 سبتمبر 1974

  (1) المندرين: اللغة الأولى في الصين. (2) بكين: عاصمة الصين. (3) قانيه:إشارة الى الأعلام الحمراء الشيوعية

  ِ

 



 

DEJE AQUÍ SU COMENTARIO    (VER COMENTARIOS)


COMPARTIR EN:



 TWITTER

Todos los derechos reservados كافة الحقوق محفوظة - Editor: Saiid Alami محرر الـموقـع: سـعـيـد العـَـلـمي
said@saidalami.com
E-mail: said@saidalami.com